الدليل الشامل لمخاطر وسلبيات لعبة بوكيمون جو | Pokemon GO

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته من جديد فى هذه التدوينة :

 
مخاطر,سلبيات, لعبة بوكيمون جو, | ,Pokemon GO,Pokemon GO

بالطبع لا يوجد أحد الآن لم يسمع أو يجرب اللعبة التى أثارت ضجة عالمية كبيرة وتجاوزت تطبيقات ومواقع عريقة جدا مثل تويتر وأعنى بكلامى لعبة " بوكيمون جو | Pokemon GO "
تلك اللعبة التى تسمح لك بإنشاء شخصية إفتراضية خاصة بك والنزول فى الشوارع والتجول والبحث عن ما يسمى بالبوكيمون
وَحسب التَقرير الصادر من شَركة "sensortower" فَإنَّ لُعبة بوكيمون غو قَد تخطت حاجز ال 30 مليون تحميل في جميع أنحاء العالم على نظامي الأجهزة المحمولة أندرويد Androidوأي أو إس IOS، وتخطت إيراداتُها حاجز 35 مليون دولار
مما جعلها تحقق أرباح اكثر مما حققته الشركة المطورة فى الفترة السابقة من إنشائها
وأيضا في يوم" الجُمعة الموافق 22 يوليو 2016" أعلنت شركة أبل Apple أنَّ لُعبة" بوكيمون غو|Pokemon GO " تَمكنت من تحطيم الرقم القياسي كأكثر التطبيقات تنزيلًا من متجر أبل ستور
Apple Store خلال الأسبوع الأول من إطلاقها، ولم تكشف الشركة الأميركية عن عدد مرات التنزيل الذي حققته اللعبة، وكذلك لم تتطرق إلى اسم التطبيق الذي تفوقت عليه اللعبة.
كما أعلنت الشركة المصممة للعبة أن معدل استخدام تطبيق Pokemon GO تجاوز 43 دقيقة يوميا متفوقا بذلك على تطبيقات معروفة كـ واتس آب و إنستغرام و سناب شات و فيسبوك، علما أن التطبيق مازال غير متوفر بشكل رسمي في عدد كبير من دول العالم وخاصة الدول العربية والأفريقية ، من الرغم من وجود الكثير من الطرق الملتوية لتحميلها والتى قد تسبب اختراق أجهزتكم ...





ولكننا لسنا هنا لشرح اللعبة فالجميع يعرف الكثير من المعلومات عنها
ولكنى هنا سأخبركم بعدد كبير من سلبيات اللعبة
والذى لا يعد سلبيات بالطبع للشركة المنشئة  بسبب الأرباح التى تدر عليها يوميا والتى تقدر بين 1 إلى 3  مليون دولار  فقط من بيع العناصر و المكملات التي تساعد اللعبين على التقدم في المستويات بسرعة  و بدون بذل مجهودا كبير !
وساعد فى سرعة إنتشارها أنها تعتمد على الواقع الإفتراضى وأيضا شوهد الكثير من الفنانين يمشون فى الشوارع بحثا عنها بل وينفقون مئات الدولارات يوميا لأجلها !
وللتعرف عليهم شاهدوا هذا المقطع من قناة متع عقلك

سلبيات لعبة Pokemon Go :

تسجيل اللعبة لكل ما تقوم به فى حياتك اليومية فهى تعتمد على الGPS وكاميرا هاتفك الذكى مما يجعلها تسجل بيتك وبيوت جيرانك والمناطق المحيطة بك وأيضا المناطق الحساسة فى بلدك بداية من أقسام الشرطة والمستشفيات إلى المناطق الأثرية  وغيرها من المناطق وأيضا يحق للعبة الدخول لكل بياناتك على جوجل وبل التحكم فيها أيضا ويمكنها حذف حسابك فى جوجل وتستخدم الشركة كل المعلومات الحساسة السابقة لبيعها لشبكات إعلانية لكى تستهدفك بالمحتوى الصحيح وأيضا عندى شك كبير بانها تبيع المعلومات للفيسبوك لأن الفيسبوك طور منذ مدة ميزة جديدة وهى التعرف على الأشخاص من وجوههم وأصبحت تضم قاعدة بيانات كبيرة فى هذا المجال وبعد نشر بوكيمون جو أصبح بعد الأشخاص اللذين يلعبونها تصل لهم إقتراحات لأصدقاء من شركة الفيسبوك وعندموا شاهدوا الصور يروا أن هؤلاء الناس قد رأوهم وهم يلعبون اللعبة ويبحثون عن البوكيمون ...

ولأنى طولت فى السلبية السابقة فأحاول التقليل من شرح السلبيات فى باقى التدوينة

ومن السلبيات أيضا إضعاف موارد الجهاز أو الهاتف فهى تستخدم أشياء كثيرة فى وقت واحد مثل الجى بى لإس GPS والكاميرا والواى فاى Wifi وتستنزف شحن الهاتف بسرعة مما يقلل من إمكانياته وعمره اللإفتراضة

ومن السلبيات كذلك الأسعار الكبيرة لبعض الأدوات فى اللعبة والتى قد تتجاوز ال100$ دولار

وأيضا حاجتك لإستخدام بيانات الهاتف لأن فكرة اللعبة تدور حول التجول فى العالم الحقيقى مما سيكلفك بعض المال فى الإشتراك بباقات الإنترنت لتستطيع الحصول على البوكيمونات Pokemons

أيضا ارتفاع حرارة الهاتف كما ذكرت من قبل بسبب الاستعمال الطويل وإستخدام الكاميرا وال GPS  والانترنت

ومن السلبيات أيضا التعرض للحوادث "لا سمح الله " وربما الاصطدام بأجسام ما عند بحثك عن البوكيمون وأيضا ايجاد جثة وربما تجد 65ألف دولار هههههههه

المقطع التالى يوضح ذلك :

وأيضا قد تسبب لك اللعبة احراجا مع الجيران والمارة فقد تحاول الدخول لمنازل الجيران أو ايقاف السيارات لالتقاط احد البوكيمونات

وهذا المقطع المضحك يفسر ما أقوله :

أيضا تسبب اللعبة فى الزحام حيث توجد بعض المناطق تنتشر بها البوكومنات  Pokemons بكثرة مما يئدى لتجمع الناس مما يؤدى لحدوث اختناقات وأحيانانا خناقات  ويوجد بعض اللصوص يستدرجون الناس عن طريق البوكيمون !!!

وأيضا لن أنسى الأضرار الصحية للعبة والتى أتيت بها من موقع "health day news" :

حيث كشف الموقع وقال أنه من الممكن أن يتعرض الشخص الذي يلعب "بوكيمون|Pokemon " إلى شد عضلي بسبب الحركات المفاجئة والقيام بصورة سريعة عند لإكتشافه لوجود "بوكيمون" في موقعه ومكانه المتواجد فيه

وأيضا الاجهاد البدنى والذهنى والصداع المذمن بسبب حالتى الشد والانتهباه التى تؤثر على اللاعب 

وتسبب العزلة والانطوائية للأطفال بسبب ابتعادهم عن أصدقائهم وعائلتهم "أكثر من الفيسبوك أول ما إنطلق "

أيضا وما هو معروف أن النظر الطويل فى الشاشات الالكترونية يضعف نظرك فإن الأمر ذاته مع لعبة البوكيمون

ويحذر أيضا أطباء النفس أن اللعبة تسبب الاكتئاب وتؤثر على توازن العقل والتوازن النفسي عند إدمانها

وبعد كل هذه السلبيات ... قد يسأل البعض لماذا منعت فى الدول العربية؟

وها هى الإجابة :

 قامت دول عربية بالتحذير من مخاطر اللعبة من بينها مصر والسعودية والإمارات والكويت وغيرهم من الدول للآثار السلبية للعبة على مختلف الجوانب التى ذكرناها سابقا وهناك حالياً تحركات حكومية بالسعودية لحظر لعبة “بوكيمون غو” بسبب مخاطر اللعبة،

أما دينيا :

 فقد أصدر الأزهر الشريف بياناً جاء فية أن اللعبة جعلت الناس كالسكارى، وصدرت تنبيهات في الإمارات في أن تحميل اللعبة قد يؤدي إلى "اختراق خصوصية المستخدمين، أو التربص بهم في أماكن نائية للاعتداء عليهم، وسلب ممتلكاتهم" ،

 وأكدَ الشيخ عبد الله المنيع (عُضو هيئة كبار العلماء في السعودية) لصحيفة عُكاظ أنَّ الهَيئة أقرت أنه لا يجوز لعب "لُعبة بوكيمون غو" لأنها تَضر بالأمن الوطني وَتهدف إلى كشف مَواقع سرية، الأمر الذي يعد خيانة للوطن..

أما دوليا :

ففي روسيا ظهرت دعوات بمنع اللعبة كونها تجسسية مع احتمالية وجود علاقة للعبة بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية. وحظر الجيش الإسرائيلي على أفراده ممارسة اللعبة في الثكنات العسكرية كونها مصدراً لجمع المعلومات ، وفي الصين برزت مخاوف في أن تساعد اللعبة في تحديد مواقع عسكرية واستكشاف قواعد الجيش الصيني السرية، من خلال تحديد الأماكن التي لا يستطيع المستخدمون الذهاب إليها لاصطياد البوكيمون، فيمكن الاستنتاج بأن هذا الموقع ربما يكون منطقة عسكرية.

ونذكر من المواقف الطريفة دوليا أنه في يوم السَبت 23 يوليو تَسببت اللعبة في مُقاطعة بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، حيثُ كان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي يقرأ بياناً لسياسة بلاده في محاربة تنظيم "داعش" حين تفاجأ بأحد المراسلين في القاعة يلعب اللُعبة، حيثُ قطع كيربي بيانه مُتوجهاً بالسؤال للصحفي:
"أنت تلعب البوكيمون هناك، أليس كذلك؟"،
فرد عليه المراسل:
" أنا ألقي مجرد نظرة عليه"،
ليعود كيربي لتكملة البيان، وبعد انتهائه أعاد توجيه سؤاله للمراسل قائلاً:"هل أمسكت بواحد من البوكيمونات؟"،
فرد المراسل:"كلا.. الإرسال ليس جيدا".

وأيضا هناك تهديدات دولية من مجموعات قراصنة من أهمها مجموعة  Poodlecorp والتى قالت أنها ستغلق التطبيق يوم 1 أغسطس لعام 2016 مما يسبب القلق من إمكانيتهم من فعل ذلك والحصول على كل المعلومات والحسابات الموجودة بالتطبيق حيث قال أحد أعضاء المجموعة: "نحن نفعل ذلك لأننا نستطيع، ولا يمكن لأي أحد أن يردعنا، ونود فقط أن نسبب فوضى"

وأما بالنسبة لى فأنا لم أنشر أى طريقة لتحميل اللعبة ولعبها سواء على الهاتف أو حتى وأنا فى المنزل على حاسوبى  لخوفى من كل ما سبق ، فحتى إن لم أصور أى منطقة حساسة فأنا بكل بساطة أعطى بياناتى الخاصة لشركة لا أعرف حتى الآن أهدافها الحقيقية ...

 

===============================================================

والحمد لله انتهيت من هذه التدوينة الطويلة والتى أتمنى أن أكون قد كتبت فيها أكثر السلبيات والأضرار التى تسببها لعبة البوكيمون وأتمنى أن تفيدكم التدوينة  إن شاء الله وأتمى التقييم الجيد لها فى التعليقات وذلك لتعبى على التدوينة  .

 

.